كسر العظام .. أنواع العظام المكسورة .. مراحل التئام العظام بالصور

mustaqilat

Updated on:

كسر العظام .. أنواع العظام المكسورة .. مراحل التئام العظام بالصور

كسر العظام هو حالة تحدث عندما ينقسم العظم إلى قطعتين أو أكثر نتيجة لتطبيق قوة خارجية أو تأثير ضغط قوي عليه. يعتبر كسر العظام من الإصابات الشائعة التي يمكن أن تحدث نتيجة للحوادث والإصابات الرياضية وحوادث السقوط وغيرها من الأسباب.

تعتمد علاج كسر العظام على نوع الكسر ومدى تعقيده ومكانه. وقد يشمل العلاج استخدام الجبائر والمسامير والصفائح لتثبيت العظم المكسور، أو الجراحة في حالات الكسور الخطيرة. بعد ذلك، يمكن أن يكون العلاج الطبيعي جزءًا مهمًا من عملية التعافي واستعادة الحركة والقوة في العضلات والمفاصل المصابة.

ما هو كسر العظام؟

كسر العظام هو حالة تحدث عندما ينقطع أو يتعطل العظم بسبب تعرضه لقوة زائدة أو ضغط عالٍ أو إصابة. ويُعرف كسر العظام أيضًا باسم “كسر العظم” أو “الكسر العظمي”.

تحدث كسور العظام لأسباب عديدة، منها:

  1. الإصابات والحوادث: مثل السقوط على سطح صلب أو تعرض العظم للكدمات أو الصدمات العنيفة، والحوادث المرورية والرياضية.
  2. الإجهاد الزائد: قد يحدث كسر العظام بسبب التكرار المستمر للحركات أو الضغط الزائد على العظم، مثلما يحدث في بعض الرياضات القوية.
  3. ضعف العظام: قد يزيد خفة العظام بسبب أمراض مثل هشاشة العظام، مما يجعلها أكثر عرضة للكسور.
  4. الأمراض والحالات الطبية: بعض الحالات الصحية، مثل الأورام العظمية والعدوى العظمية، يمكن أن تزيد من خطر حدوث كسور العظام.

تتفاوت أنواع كسور العظام من البسيطة التي لا تحتاج إلى تدخل جراحي وتشفى بمساعدة الجبيرة والراحة، إلى الكسور الشديدة التي تحتاج لجراحة لإصلاح العظام المكسورة.

في حالة الاشتباه بوجود كسر عظمي، يجب مراجعة الطبيب لتقييم الحالة وتحديد الإجراءات الطبية المناسبة للتشخيص والعلاج.

مراحل التئام العظام بالصور

مراحل التئام العظام هي العملية التي يمر بها العظم ليتحد ويصبح قوياً ويعود إلى وضعه الطبيعي بعد تعرضه لكسر أو كدمة. تتكون مراحل التئام العظام من عدة خطوات تحدث خلال فترة زمنية محددة، وتشمل ما يلي:

  1. التمثيل الدموي (الهمامات الدموية): تبدأ عملية التئام بتكوين الهمامات الدموية حول الكسر في فترة تتراوح بين 48 و72 ساعة من وقت الإصابة. تعمل الهمامات الدموية على التحكم في النزيف وتمكين وصول الخلايا الدموية الحمراء والخضابية للمنطقة المصابة.
  2. تشكيل الغضروف النسيجي: يبدأ تشكيل الغضروف النسيجي بعد أيام قليلة من الإصابة، ويساعد على تكوين إطار هش من الخلايا حول الكسر.
  3. التحول العظمي: يحدث هذا المرحلة بعد حوالي أسبوع من الإصابة، حيث يحل محل الغضروف النسيجي بالعظم الحقيقي. تبدأ خلايا العظم الجديدة في النمو والتئام الكسر.
  4. الحصول على الاستقرار الكامل: يستمر تطور العظم حتى الحصول على استقرار كامل واستعادة قوة العظام. قد تستمر هذه المرحلة لفترة تتراوح بين عدة أسابيع إلى أشهر، اعتمادًا على مدى تعقيد الكسر ومكانه.
  5. التكون النهائي: تستمر هذه المرحلة لفترة أطول حيث يحدث تكوين وتعزيز العظم ليصبح أقوى وأكثر استقرارًا.

يجب الإشارة إلى أنه ليس لدينا القدرة على التأثير على مراحل التئام العظام بشكل مباشر، ولكن يمكن تسهيل العملية من خلال تطبيق نصائح الطبيب المختص والالتزام بالعلاج والرعاية المناسبة للإصابة. يجب استشارة الطبيب في حالة الشك أو القلق حول عملية التئام العظام بشكل طبيعي.

أنواع العظام المكسورة

أنواع الكسور العظمية تعتمد على طبيعة الإصابة ومدى تأثيرها على العظام. من بين أنواع الكسور العظمية الشائعة:

  1. الكسر البسيط (الغير متمزق): يحدث عندما يتعطل العظم بسيطًا دون فصل القطعتين العظميتين عن بعضهما البعض. قد يتمثل في شق صغير في العظم.
  2. الكسر المركب (المتمزق): يحدث عندما تنفصل القطعتين العظميتين عن بعضهما البعض وتتعرض للإفراج عن الخارج من خلال الجلد. يعتبر الكسر المركب أكثر خطورة ويحتاج إلى رعاية طبية فورية.
  3. الكسر الشعاعي (المنطقي): يحدث في عظم الشعاع الذي يوجد في الذراع، ويعتبر من الكسور الشائعة.
  4. الكسر الكامل (الانقسامي): يحدث عندما ينقسم العظم تمامًا إلى قطعتين منفصلتين.
  5. الكسر الطولي: يحدث عندما ينقسم العظم على طول طوله.
  6. الكسر المائل: يحدث عندما يكون الكسر بزاوية، أي أن القطعتين العظميتين لا تكون موازية تمامًا.
  7. الكسر العرضي: يحدث عندما يكون الكسر عرضيًا، أي أن القطعتين العظميتين تكون موازية تمامًا.

هذه بعض أنواع الكسور العظمية المعتادة، ويمكن أن تكون هناك أنواع أخرى أو تفصيلات أكثر تعقيدًا وتعتمد على تفاصيل الإصابة. يُعالج الكسور العظمية بمختلف الطرق، بما في ذلك الجبائر والجراحة حسب حجم الكسر ونوعه وتأثيره على الشخص المصاب.

ما هي أعراض كسور العظام؟

علامات كسر العظام تختلف حسب نوع الكسر ومدى شدته ومكان حدوثه. ومع ذلك، إليك بعض العلامات الشائعة التي يمكن أن تشير إلى وجود كسر عظمي:

  1. ألم حاد: الشعور بألم شديد في المنطقة المصابة قد يكون من أبرز العلامات. يمكن أن يكون الألم مستمرًا أو يزداد مع الحركة.
  2. تورم واحمرار: يمكن أن تصاب المنطقة المكسورة بالتورم والاحمرار.
  3. عدم القدرة على التحرك: في بعض الحالات، قد يكون الكسر كبيرًا بما يكفي لتقييد حركة المنطقة المصابة.
  4. ظهور عظم مكسور: في الحالات الخطيرة، قد يظهر العظم المكسور عبر الجلد.
  5. طريقة غير طبيعية للمفصل: قد يكون هناك تغيير في شكل المفصل المصاب مثل انحرافه أو تغير في اتجاهه.
  6. أصوات غير طبيعية: في بعض الحالات، يمكن سماع صوت “كسر” عند وقوع الإصابة.

إذا كان لديك الشك أن هناك كسر عظمي، فمن الأفضل مراجعة الطبيب على الفور لإجراء التشخيص الدقيق وتحديد العلاج المناسب. يمكن أن يتضمن العلاج استخدام الجبائر لتثبيت العظم، أو الجراحة في حالة الكسور الخطيرة.

هل يوجد علاج لكسور العظام؟

علاج كسور العظام يختلف حسب نوع الكسر ومكانه وشدته، وقد يتضمن العلاج ما يلي:

  1. الجبائر والتثبيت: يمكن استخدام الجبائر والتثبيت لتثبيت العظم المكسور والمساعدة في عملية التئامه. يتم تطبيق الجبائر بطرق مختلفة حسب نوع الكسر ومكانه، وقد يكون الجبائر مؤقتًا لبعض الوقت حتى يتم التئام العظم.
  2. الجراحة: في بعض الحالات الكسور الخطيرة والمعقدة، قد يكون الجراحة الحلا الأمثل. تستخدم الجراحة لإعادة توجيه العظم بشكل صحيح وتثبيته بواسطة مسامير أو صفائح.
  3. العلاج الطبيعي: بعد تثبيت الكسر، يمكن أن يكون العلاج الطبيعي جزءًا مهمًا من عملية الشفاء. يساعد العلاج الطبيعي على استعادة حركة العضلات والمفاصل المتضررة وزيادة قوة العظام المتضررة.
  4. الأدوية: قد يصف الطبيب أدوية للتخفيف من الألم والتورم وتسهيل عملية التئام العظم.

يجب دائمًا مراجعة الطبيب لتقييم الكسر وتحديد العلاج المناسب. قد يتطلب البعض الخضوع لعمليات جراحية معقدة بينما يحتاج آخرون إلى الراحة والعلاج الطبيعي. تكون مدة الشفاء مختلفة أيضًا حسب نوع الكسر وعمر المصاب وحالته الصحية العامة.

قد يهمك أيضا:

أضف تعليق