متى تظهر نتائج التقشير الكيميائي .. مراحل التقشير الكيميائي بالصور

التقشير الكيميائي هو إجراء تجميلي يستخدم لتحسين مظهر البشرة من خلال إزالة الطبقة الخارجية الميتة والتالفة من الجلد باستخدام مواد كيميائية خاصة. يعمل هذا الإجراء على تجديد البشرة وتحفيز إنتاج الكولاجين، مما يساعد في تحسين ملمسها ونضارتها.

دواعي أستعمال التقشير الكيميائي

تقشير البشرة الكيميائي يتم من خلال تطبيق مزيج من المواد الكيميائية على البشرة، وتختلف هذه المواد حسب نوع البشرة والمشكلة المستهدفة. هذه المواد تعمل على تفتيح وتقشير البشرة، مما يؤدي إلى إزالة الخلايا الميتة والمتضررة والمشكلة والسماح للخلايا الجديدة بالظهور.

تقشير البشرة الكيميائي يمكن أن يستخدم لمجموعة متنوعة من الأغراض، بما في ذلك:

  • تحسين مظهر التجاعيد والخطوط الدقيقة.
  • علاج البقع الداكنة والتصبغات الجلدية.
  • تقليل مظهر حب الشباب وآثاره.
  • تحسين ملمس ونعومة البشرة العامة.
  • تقليل حجم المسام ومعالجة مشكلة البشرة الدهنية.

تعتمد تقنية التقشير الكيميائي على نوع وتركيز المواد الكيميائية المستخدمة، ووقت التطبيق، وعدد الجلسات المطلوبة، وفترة التعافي. يجب دائمًا أن يتم إجراء تقشير البشرة الكيميائي بواسطة محترف طبي مؤهل، مثل طبيب جلدية، حيث يمكنه تقديم تقييم دقيق لنوع بشرتك واحتياجاتك وتقديم العناية المناسبة وفقًا لذلك.

مراحل التقشير الكيميائي بالصور

مراحل التقشير الكيميائي تختلف بناءً على نوع وتركيز المواد الكيميائية المستخدمة والهدف من العلاج، وهناك عدة أنواع مختلفة من التقشير الكيميائي. فيما يلي مثال على مراحل تقشير البشرة الكيميائي العام:

  1. تنظيف البشرة: يتم تنظيف البشرة بعمق باستخدام منظف مناسب لإزالة الأوساخ والزيوت الزائدة من سطح البشرة.
  2. تقدير نوع البشرة واحتياجاتها: يقوم محترف طبي مؤهل، مثل طبيب جلدية، بتقدير نوع بشرتك وتحديد المشاكل المحددة التي تحتاج إلى العلاج.
  3. تطبيق المواد الكيميائية: يتم تطبيق المواد الكيميائية على سطح البشرة. هذه المواد تختلف بناءً على نوع البشرة والمشكلة المستهدفة. المواد الكيميائية يمكن أن تكون من مجموعة مثل الأحماض (مثل حمض الجليكوليك أو حمض الساليسيليك)، أو مشتقات الفينول، أو الفواكه الطبيعية.
  4. وقت التفاعل: يترك الكيماويات على البشرة لفترة معينة، والوقت يعتمد على نوع المواد ودرجة الحساسية.
  5. التنظيف وإزالة الكيماويات: بعد انقضاء الفترة المحددة، يقوم المحترف بتنظيف البشرة بعمق لإزالة المواد الكيميائية.
  6. الترطيب والعناية: يتم تطبيق مرطبات ومستحضرات خاصة على البشرة لتهدئتها وترطيبها بعد إجراء التقشير الكيميائي.
  7. فترة التعافي: قد يواجه بعض الأشخاص فترة تعافي تشمل احمرارًا مؤقتًا أو تقشرًا خفيفًا. هذه الأعراض تعتمد على نوع المواد الكيميائية وحالة البشرة.

من المهم أن تتبع توجيهات المحترف الطبي بعناية بعد إجراء التقشير الكيميائي، واستخدام واقي الشمس بشكل منتظم لحماية البشرة من أشعة الشمس المضرة أثناء فترة التعافي.

متى تظهر نتائج التقشير الكيميائي؟

مفعول التقشير الكيميائي يعتمد على نوع وتركيز المواد الكيميائية المستخدمة ونوع بشرتك وحالتها. في الغالب، يمكن أن يبدأ مفعول التقشير الكيميائي في الأيام القليلة التي تلي الإجراء، وقد تستمر النتائج في التحسن مع مرور الوقت وعلى مدى الأسابيع والشهور.

بعد إجراء التقشير الكيميائي، قد تلاحظ بعض التغييرات الفورية مثل احمرار خفيف أو تورم بسيط في البشرة، وهذه الأعراض عادةً ما تكون مؤقتة وتتلاشى خلال فترة قصيرة. بالإضافة إلى ذلك، قد تبدأ البشرة في التقشر بلطف خلال الأيام اللاحقة، مما يؤدي إلى إزالة الخلايا الميتة وتجديد البشرة.

مع مرور الأيام والأسابيع، قد تلاحظ تحسنًا تدريجيًا في مظهر البشرة. يمكن أن تصبح البشرة أكثر إشراقًا ونعومة، وقد يتلاشى مشاكل مثل التصبغات والبقع الداكنة والخطوط الدقيقة بشكل تدريجي.

من المهم أن تتبع توجيهات المحترف الطبي المجري للإجراء واستخدام المرطبات وواقي الشمس كما هو موصى به. كما يجب أن تكون على استعداد لفترة تعافي، حيث قد تحتاج البشرة بعض الوقت للتعافي تمامًا وللوصول إلى أفضل النتائج.

أضرار التقشير الكيميائي

على الرغم من أن التقشير الكيميائي يُعتبر إجراءً تجميليًا شائعًا وفعّالًا، إلا أنه قد يكون لديه بعض الآثار الجانبية والاحتمالات السلبية. إليك بعض الأضرار المحتملة للتقشير الكيميائي:

  1. احمرار وتهيج: بعد إجراء التقشير الكيميائي، قد تشعر ببعض الاحمرار والتهيج في البشرة. هذه الأعراض عادةً ما تكون مؤقتة وتتلاشى خلال فترة قصيرة.
  2. تقشر وتورم: قد تلاحظ تقشرًا خفيفًا للبشرة خلال الأيام القليلة بعد الإجراء. أحيانًا، قد يصاحب ذلك تورم طفيف.
  3. حساسية: قد تظهر حساسية مؤقتة في البشرة بسبب التقشير الكيميائي، مما يجعل البشرة أكثر عرضة للتهيج من أشعة الشمس والعوامل البيئية.
  4. تفاقم الحبوب والبثور: في بعض الحالات، قد يؤدي التقشير الكيميائي إلى تفاقم حب الشباب أو البثور لفترة مؤقتة.
  5. تغيرات في لون البشرة: في بعض الحالات النادرة، قد تحدث تغيرات في لون البشرة بشكل مؤقت.
  6. تحسس: هناك احتمالية لحدوث تحسس للمواد الكيميائية المستخدمة في التقشير، وهذا يمكن أن يؤدي إلى احمرار وحكة.
  7. تفاوت النتائج: قد تختلف النتائج من شخص لآخر وتعتمد على نوع البشرة والحالة الفعلية.
  8. العدوى: في حالة عدم اتباع إرشادات العناية بالبشرة بعد التقشير، قد يزيد احتمالية حدوث عدوى.

من المهم التحدث مع محترف طبي مؤهل قبل إجراء التقشير الكيميائي، والتشاور حول توقعاتك وتاريخ طبيك ونوع بشرتك. يمكن للمحترف الطبي تقديم المشورة الملائمة والإرشاد حول كيفية تجنب الأضرار والحد من المخاطر المحتملة.

قد يهمك أيضاً:

اترك تعليقا