تجربتي مع حبوب الميلاتونين

تجربتي مع حبوب الميلاتونين هو أحد أهم الهرمونات في الجسم وينتجه الجسم بشكل طبيعي، لكن في بعض الأحيان يمكن أن يحدث نقص في إفرازه، ويتم تعويض ذلك عن طريق تناول مكملات الميلاتونين.

ما هي حبوب الميلاتونين وما هي أهميتها وإذا تم إفرازها بكميات أقل من المعتاد، تابع قصتنا وتجربتنا مع حبوب الميلاتوني، ستفاجأ بتجربتي الناجحة مع هذا الحبوب الرائع.

سعر حبوب الميلاتونين في مصر

تجربتي مع حبوب الميلاتونين

  • تجربتي مع هذه الحبوب كانت رائعة وناجحة لقد عانيت من الأرق الشديد وبعد ساعات من العمل الشاق يحتاج الشخص إلى النوم ليستريح.
  • ومع ذلك لم أنم سوى ساعتين  مما سبب لي الكثير من المشاكل في العمل، ولكن بعد تناول حبوب الميلاتونين قبل الذهاب إلى الفراش، بدأ نومي يتحسن ظللت أتناول الحبوب لمدة أسبوع فقط.
  • من المثير للدهشة أنني توقفت بالفعل عن تناول الحبوب، لكن ساعات نومي قد تحسنت والآن أصبح الأمر طبيعيًا تمامًا، وأحيانًا أنام أكثر من 8 ساعات بدون حبوب، وأنصحك بعدم تناول الكثير من الحبوب لأن بها الكثير نقاط سلبية.

إنها قصتي وتجربتي مع الميلاتونين التي أردت مشاركتها معك.

  • من مزايا حبوب الميلاتونين أنها لا تسبب الإدمان على المدى القصير على عكس الحبوب المنومة الأخرى، كما أنها لا تسبب الدوار في الصباح.
  • لكن له آثار جانبية أخرى وهي الصداع وآلام الظهر والنعاس وأحيانًا يسبب الضعف  ويمكن أن تظهر آثار جانبية أخرى لفترات قصيرة مثل الشعور بالاكتئاب والرعشة الخفيفة والقلق الخفيف وتشنجات البطن.
  • كما أن له فائدة في تقليل اضطرابات نوم الإنسان التي تسببها بعض الأدوية الأخرى مثل حاصرات بيتا البنزوديازيبين.

ما هو هرمون الميلاتونين؟

الميلاتونين أو الهرمون الذي يساعد على النوم هو المتحكم في ساعة أجسامنا وهو المسؤول عن تحديد وقت النوم والاستيقاظ والتحكم في ضغط الدم في الصباح أو في الليل ويختلف هرمون الميلاتونين في الجسم حسب المواسم والأوقات على سبيل المثال في فصل الشتاء يمكن لجسمك إنتاج هرمونات النوم في وقت متأخر أو مبكر من اليوم.

من المعروف أن هرمون الميلاتونين يُفرز بشكل كامل عند الرضع من الشهر الثالث، لذلك ينام الأطفال منذ بداية الولادة وحتى الشهر الثالث بشكل غير طبيعي، ومن المناسب الإشارة إلى انخفاض هرمون الميلاتونين أو هرمون النوم في معدل إنتاجه في الدماغ مع تقدم العمر.

ما هي حبوب الميلاتونين؟

  • حبوب الميلاتونين دواء مصنوع لتعويض نقص الميلاتونين في الجسم، يتوفر الميلاتونين في الصيدليات كمكمل غذائي، غالبًا على شكل أقراص يتم تناولها عن طريق الفم.
  • يستخدم كعلاج قصير الأمد لمن يعانون من الأرق الأولي، وعادة ما يستخدمه الناس عند بلوغهم سن 55 سنة أو أكثر، وبالنسبة لمن يعانون من قلة ساعات النوم فهو يساعد المريض على النوم بشكل جيد، لمدة 8-12 ساعة للحصول على قسط كافٍ من الراحة.
  • مع تقدم الإنسان في العمر ينخفض ​​إنتاج الميلاتونين في جسمه وفي هذا الوقت ينخفض ​​الميلاتونين في الجسم وتبدأ أعراض الشيخوخة واضطرابات الجهاز المناعي بالظهور واضطرابات النوم، بحيث يتعين على الشخص تعويض نقص الميلاتونين عن طريق تناول أقراص الميلاتونين.

حبوب الميلاتونين المنومة

أظهرت العديد من الدراسات أن حبوب الميلاتونين يمكن أن تعالج اضطرابات النوم مثل صعوبة النوم أو الاستمتاع بالنوم العميق، خاصة عند كبار السن كما أنها تعالج الأرق وتقلل أيضًا من الاضطرابات التي تصيب المكفوفين أثناء النوم.

عندما يكون الميلاتونين آمنًا بشكل عام عند استخدامه على المدى القصير، كما هو موضح في الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم، فقد وجد أن ثلثهم يستفيدون من تناوله.

ومع تحسن أنماط نومهم فإنهم يدخلون في نوم عميق مبكرًا وينامون باستمرار، على عكس حالتهم السابقة قبل تناول حبوب الميلاتونين.

فوائد أخرى لحبوب الميلاتونين

من بين الفوائد الأخرى لأخذ أقراص الميلاتونين، أنه يساعد في تخفيف تقرحات المعدة والإحساس بالحركة المصاحبة لها، ويساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض العين.

ومع ذلك وعلى الرغم من كل هذه المزايا لا ينبغي تناوله دون استشارة الطبيب حيث يمكنه تحديد الجرعة المناسبة ومتى يتم تناولها والمدة التي يستغرقها العلاج.

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال

أحد الأسئلة التي تلقيناها هو ما إذا كان إعطاء المنتجات المحتوية على الميلاتونين للأطفال أمرًا خطيرًا. أصر الخبراء على منع إعطاء المنتجات التي تحتوي على الميلاتونين للأطفال دون سن الثانية.

حتى عند الأطفال الأكبر من عامين، لا ينصح بتناول هرمون الميلاتونين إلا بعد استشارة الطبيب المعالج، وقد أظهرت العديد من الدراسات فائدة تناول الميلاتونين لبعض الأطفال مثل المصابين بمتلازمة طيف التوحد وفرط النشاط وقلة النشاط  والتركيز.

في أحدث الدراسات التي أجراها خبراء النوم في جامعة أديلايد في أستراليا، الذين ناقشوا تأثير الميلاتونين على الأطفال حذر من تناول الميلاتونين بكثرة الأدوية عند الأطفال طالما أن الطفل لا يعاني من مرض معين ولم يصف الطبيب الدواء.

تجربتي مع حبوب الميلاتونين

كما نصحني أحد الأصدقاء باستخدام حبوب الميلاتونين، وذهبت إلى الطبيب وعرضت عليه حالتي وسألته عن حبوب الميلاتونين.

لقد كان حلا سحريا غفوت واستيقظت مبكرا، إنه يحفز إنتاج هرمون الميلاتونين في الجسم إلى المستويات الطبيعية ويساعد في التحكم في ساعتنا البيولوجية، باختصار أنصحك باستخدامه خاصة مع تقدم العمر ولكن بعد استشارة الطبيب ومعرفة الجرعة الصحيحة ووقت تناول حبوب الميلاتونين.

تجربتي مع حبوب الميلاتونين لعلاج الأرق

يخبرنا أحدهم عن تجربته مع حبوب الميلاتونين التي تكمل هرمون الميلاتونين لعلاج الأرق، قال إنني أعاني من الأرق وصعوبة النوم وأنه كان يسبب لي إرهاقًا جسديًا طوال اليوم، وأنني كنت أبحث عن الحل الصحيح، لذلك قرأت كثيرًا عن الحبوب المنومة وكثير منهم لديهم جانب خطير التأثيرات.

لذلك ذهبت إلى أحد الأطباء وبعد الفحص نصحني باستخدام حبوب الميلاتونين والمفاجأة بعد استخدام الحبة الأولى اختفى الأرق ونمت ليلاً دون إزعاج وشعرت بتحسن كبير كانت هذه تجربتي مع الميلاتونين

ملاحظة عند استخدام حبوب الميلاتونين، يجب تجنب الأنشطة التي تتطلب الحذر مثل القيادة أو تشغيل الآلات الثقيلة.

سعر حبوب الميلاتونين

يوجد في الصيدليات العديد من منتجات حبوب الميلاتونين بأسعار مختلفة من خلال هذه الفقرة سنوضح لك سعر حبوب الميلاتونين في الصيدليات، حيث تتوفر العديد من المنتجات، ولكل منها خصائصه وتأثيراته الخاصة.

ناترول حبوب الميلاتونين

  • تباع على شكل أقراص 3 ملغ تحتوي العبوة على 240 قرصًا، 100٪ خالية من الأدوية، تساعدك على النوم بشكل طبيعي. سعر المنتج 96.66 ريال سعودي.

Source Naturals الميلاتونين

  • منتج آمن تمامًا يباع في أقراص 3 ملغ، عبوة 240 قرصًا، مكمل غذائي لدعم النوم المريح، عضوي معتمد، غير معدّل وراثيًا، سعر المنتج 96.66 ريال سعودي.

الميلاتونين للقلق

يتوفر الميلاتونين في الصيدليات بأشكال مختلفة يمكن شراؤها على شكل أقراص وأقراص لوضعها تحت اللسان، الجرعة المناسبة لعلاج القلق غير معروفة بالكامل، وفي بعض الأبحاث وجد أن الجرعات بين 3 و 10 ملغ تستخدم قبل النوم لتحقيق أفضل نتيجة.

الآثار الجانبية للميلاتونين

العديد من أولئك الذين تناولوا الميلاتونين لم يتعرضوا لأعراض جانبية خطيرة، بعضها له آثار جانبية طفيفة منها: الصداع، والدوخة، والغثيان ، واضطراب المعدة، وأحيانًا في شكل حساسية الجلد.

على الرغم من أن الميلاتونين يسبب النعاس، إلا أنه لا يتداخل بشكل عام مع التفكير أو التنسيق كما هو الحال في مستخدمي العديد من الأدوية الأخرى المنومة ومزيل القلق.

لا ينصح به لمن يستخدمون أيًا من الأدوية التالية، حيث يمكن أن تحدث تفاعلات دوائية:

  • الأدوية المضادة للتخثر.
  • أدوية ضغط الدم.
  • أي دواء يسبب النعاس.

إذا كنت تستخدم أدوية أخرى وتنوي تناول الميلاتونين، فمن المهم جدًا أن تتحدث مع طبيبك أو الصيدلي مسبقًا لأن بعض الأدوية قد تتكيف، يجب عليك أيضًا التحدث مع طبيبك في وقت مبكر إذا كنت تعاني من اضطراب يسبب النوبات أو إذا كنت قد أجريت عملية زرع عضو.

يظهر القلق بطرق مختلفة في كثير من الحالات، يمكن أن يكون القلق مؤقتًا وينتج عنه في حالات أخرى، قد تكون الأعراض أكثر حدة وتستمر لفترة أطول، ثم قد تكون ناجمة عن اضطراب القلق العام أو الاكتئاب أو اضطرابات أخرى.

يمكن لطبيبك تحديد سبب قلقك ووضع خطة علاج لك تلبي احتياجاتك الفردية.

قد يهمك أيضا:

اترك تعليقا