تجربتي مع حبوب ميرزاجن

تجربتي مع حبوب ميرزاجن والتي تعتبر من أهم الحبوب المستخدمة في علاج الاكتئاب والأرق، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن تناول هذه الحبوب قبل النوم له العديد من الآثار الإيجابية في علاج الأرق.

يعاني الكثير من الأشخاص من الأرق والإرهاق بسبب الظروف النفسية السيئة التي يمرون بها، وتشتهر حبوب ميرزاجين بخصائصها المهدئة والمسكنة، وتتميز بمساعدة المرضى على الحصول على فرصة للنوم بهدوء وراحة.

تجربتي مع حبوب ميرزاجن عالم حواء

تجربتي مع حبوب ميرزاجن

تقول صاحبة التجربة إنها عانت من الاكتئاب والأرق لفترة طويلة مما تسبب لها في نوم غير منتظم ونامت لبضع ساعات، وفي الحقيقة ذهبت إلى الطبيب الذي وصف حبوب ميرزاجين وعندما تناولت الحبوب شعرت أنها تغفو وبدأت تشعر بإحساس إيجابي واختفاء الاكتئاب وأعراض المرض الأخرى.

دواعي أستعمال حبوب ميرزاجن

  •  يوصف الدواء للأشخاص الذين يعانون من الأرق وعدم انتظام النوم والتوتر الشديد عند المرضى.
  • كما يعطى العلاج للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الحاد والمزمن لفترات طويلة.
  • هذه من العلاجات المعتادة التي تريح الشخص من التوتر المستمر الذي يشعر به.

جرعة وطريقة استخدام حبوب ميرزاجن

  • يمكن تناول الحبوب بعد الأكل أو حتى بدون الأكل.
  • الجرعة المعتادة من حبوب ميرزاجن هي تناول حبة واحدة فقط في اليوم، ويمكنك أيضًا تناول حبتين في اليوم لكن الأفضل أن يتبع المريض إرشادات الطبيب المعالج، حيث أنه هو من يستطيع تشخيص الحالة كما يراه.
  • يحدد الطبيب الجرعة الصحيحة لكل مريض فلا توجد قاعدة ثابتة لذلك.
  • لا يقطع المريض العلاج من تلقاء نفسه الا من خلال الطبيب المعالج حتى عندما يشعر المريض بتحسن في مزاجه.

الآثار الجانبية ميرزاجن

  • حبوب ميرزاجين يمكن أن تجعل المريض يشعر بالدوار والنعاس والحاجة الماسة للنوم وزيادة الخمول.
  • العلاج وخصوصا في المرة الاولى يمكن ان يسبب احلام غريبة وكوابيس احيانا مقلقة ولكن هذا طبيعي مع الطعام.
  • تناول الحبوب قد يسبب مشاكل في الرؤية لكنها تختفي بشكل ملحوظ بعد استعمال العلاج لفترة لأنها طبيعية.
  • من الممكن أن يشعر الشخص الذي يتناول الحبوب ببعض الجفاف في الفم والحلق، يجب على المريض عدم شرب الكثير من المشروبات والسوائل حتى لا يسبب الجفاف في الجسم بشكل عام، وهذا يؤدي إلى إصابة الشخص بالدوار.
  • يمكن أن تسبب حبوب ميرزاجن أيضًا إمساكًا شديدًا، لكن هذه ليست سوى فترة مؤقتة من بداية العلاج.
  • تناول حبوب ميرزاجن يفتح الشهية للشخص مما يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل كبير، لذلك يفضل تناول الفواكه والخضروات المفيدة للغاية، ويجب على المرء التركيز على الوجبات الرئيسية حتى لا يفقد الوزن بشكل ملحوظ.
  • من الأعراض البسيطة التي تنتج عن تناول أقراص ميرزاجن ظهور تقلصات خفيفة في عضلات الجسم.
  • إذا كان الشخص يعاني من صعوبة كبيرة في البلع أو حدوث تقلصات عضلية شديدة فيمكننا إخبار الطبيب على الفور بضبط الجرعة.
  • يعاني الشخص من تغيرات مزاجية وسلوكية.
  • كما يشعر الشخص ببعض التوتر والارتباك مع زيادة التوتر أو حتى نوبات الهلع الشديدة وهو أمر نادر للغاية عند تناوله للعلاج.
  • بعض الناس يجدون صعوبة كبيرة في النوم.
  • الشعور المستمر بالضيق والأرق غير المبرر.
  • النشاط البدني المفرط أو حتى النشاط النفسي.
  • يمكن أن يزداد الاكتئاب عند بعض الأشخاص وهو نادر أيضًا.
  • من الآثار الجانبية النادرة الأخرى الرغبة في الانتحار أو حتى إيذاء النفس.

الاحتياطات وموانع استعمال حبوب ميرزاجن

بعض الأمراض تمنع استخدام العلاج لدى الأشخاص الذين يعانون منها لذلك يجب إبلاغ الطبيب أولاً ومن أهم هذه الأمراض:

  • مرضى الكلى والكبد.
  • الأشخاص الذين يعانون من الجلوكوما أو حتى ارتفاع ضغط الدم في العين.
  • الأشخاص الذين يعانون من نوبات صرع أو نوبات صرع.
  • الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم.
  • الذين يعانون من ارتفاع معنوي في الكوليسترول أو حتى الدهون الثلاثية.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب وأيضاً آلام الصدر أو الذبحة الصدرية.
  • الذين لديهم تاريخ من النوبات القلبية أو حتى السكتات الدماغية.
  • المرأة الحامل أو المرضعة.
  • لديك تاريخ من الادمان على المخدرات.

هل حبوب ميرزاجن تسبب إدمان وهل هي خطيرة ؟

على الرغم من فعاليته في علاج الاكتئاب، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى الاعتماد الجسدي، حيث أن استخدامه لفترة طويلة ثم التوقف عن الاستخدام يمكن أن يؤدي إلى اكتئاب أكثر حدة مما يعاني منه المريض في البداية

وقد يكون لدى المريض أفكار انتحارية على الرغم من ندرة هذه الأعراض، إلا أن الخطر موجود ولا يمكن تجاهله، يجب مراقبة الأشخاص الذين يستخدمون العلاج بحثًا عن تقلبات مزاجية أو أفكار انتحارية.

لكن حبوب ميرزاجن لا تسبب الإدمان ولا تندرج ضمن فئة العقاقير المحظورة، لكن هذا لا يمنع الإفراط في استخدام الدواء والانحراف عن الجرعات التي يصفها الطبيب.

ميرزاجن للخوف والوسواس ونوبات الهلع

تستخدم المادة الفعالة ميرتازابين لتقليل أعراض الخوف والذعر التي يعاني منها المريض من اضطرابات المزاج، حيث تعمل على إعادة التوازن بين الناقلات العصبية في الدماغ المسؤولة عن الشعور بالسعادة والرضا لدى الشخص  و لذلك يعود بشكل طبيعي إلى حياته اليومية، ولديه أفكار سلبية أقل ورغبات انتحارية أقل.

متى يبدأ مفعول ميرزاجن

قد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تتحسن الأعراض، ولكن إذا مر أكثر من 4 أسابيع على استخدامك للعلاج ولم يكن هناك تحسن فيوصى بمراجعة الطبيب.

حبوب ميرزاجن للتسمين (زيادة الوزن)

هناك علاقة قوية بين تغيير الوزن واستخدام دواء ميرزاجن حيث يؤدي هذا الدواء إلى زيادة ملحوظة في الوزن سواء على المدى القصير أو الطويل ويرجع ذلك إلى حقيقة أن هذا الدواء يؤثر على مراكز الشهية في الدماغ ويقضي على ما يسمى بفقدان الشهية العصبي

وهنا يوجد شراهة كبيرة في الشهية وتزيد من معدل تناول الطعام وخاصة السكريات والنشويات وقد عمل علماء الكيمياء الحيوية بجد لشرح الآلية الحقيقية لزيادة الوزن بشكل كبير حيث نتيجة استخدام عقار ميرزاجن؛ ومع ذلك لم يتم بعد شرح الآلية الكاملة لهذا التأثير بشكل كامل.

قد يهمك أيضاً:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.