تجربتي مع المرة للمنطقة الحساسة للتبيض .. تجارب المره للالتهابات المهبلية

تجربتي مع المرة للمنطقة الحساسة هي إحدى التجارب ذات النتائج الفعالة والمثبتة حيث تم إثبات الفوائد العظيمة لنبتة المر في علاج المشاكل في المنطقة الحساسة، بما في ذلك مشكلة السواد والالتهابات وسنتحدث عن سلسلة من التجارب التي توضح فوائد نبات المر للمنطقة الحساسة للنساء

تجربتي مع المرة للمنطقة الحساسة

ترغب العديد من النساء في تفتيح المنطقة الحساسة والتخلص من الالتهابات، أو حتى تنظيف الرحم بعد الولادة وتسهيل عملية الولادة  وسندرج بعض التفاصيل لبعض التجارب مع المره للمنطقة الحساسة :

تجربتي مع منقوع المره لشد المنطقة

تخبرنا إحدى النساء عن تجربتها مع المر في شد المنطقة الحساسة، وكيف استخدمته بعد أن سمعت عن فوائده في تقليص المهبل بعد الولادة، فبعد الولادة الطبيعية بتسع المهبل وما يترتب على ذلك من مشاكل في العلاقة الزوجية، وقد قرأت عن فوائد المره لشد المنطقة وتضييق المهبل وما يلي:

  • ضعي قطعة من المر في وعاء به ماء دافئ، واتركيها لمدة ربع ساعة، ثم أضيفيها إلى البانيو وأجلسي في الماء لمدة 30 دقيقة أخرى.
  • يتم تدليك المهبل بالماء عدة مرات ثم يتم شطف المنطقة الحساسة وتجفيفها جيداً.
  • يجب اتباع الخطوات المذكورة أعلاه مرة واحدة على الأقل في الأسبوع للحصول على نتائج جيدة.
  • طريقة أخرى هي تبخير نبات المر بوضعه على قطعة من الفحم واستخدامه في تبخير المهبل.
  • يؤدي ارتفاع الدخان بشكل طبيعي إلى تقلص المهبل عند استخدامه بشكل متكرر.

تجربتي مع المره لتبييض المنطقة الحساسة

نبات المر هو نبات شبيه بالصمغ العربي ويتم استخراجه من شجرة المر وخاصة من السيقان والأغصان التي يستخرج منها العصارة للحصول على فوائدها للجسم ويعمل المر على تبييض الحساسية بشكل طبيعي، وفقًا لإحدى التجارب التي نستحضر مراحلها في هذه السطور:

  • ينقع الوقت في كمية من الماء الدافئ ويترك لمدة ربع ساعة.
  • يتم استخدام النقع على المنطقة الحساسة عن طريق تمرير قطعة من القطن فوقها بعد نقعها في ماء النقع، وذلك من الأمام إلى الخلف.
  • استمر في الوصفة لمدة شهر تقريبًا حتى تحصل على النتائج المرجوة.
  • ويلاحظ أن المنطقة الحساسة أصبحت أكثر بياضًا وخالية من الروائح الكريهة أيضًا.

تجربتي مع المره لتسهيل الولادة

يحفز المر من تقلصات الرحم وبالتالي يسهل عملية المخاض، ويساعد على تقليل الآلام المصاحبة له ويعمل على توسيع الرحم ببضعة سنتيمترات ويجب الاستفادة من كل هذه الفوائد، كما أكدت ذلك إحدى السيدات اللاتي استخدمن المره إما بنقعها أو باستخدام طريقة التبخير.

وأشارت إلى أنها من أفضل الطرق الطبيعية لتسهيل ولادة طفلها الأول، وليس ذلك فحسب بل إنها ساعدت أيضًا على تنظيف الرحم بعد عملية الولادة، ونصحت النساء الأخريات باستخدام المر للولادة بسهولة، دون الكثير من الألم.

تجربتي مع المره غسول للالتهابات المهبلية

تخبرنا صاحبة هذه التجربة أنها كانت تعاني من التهابات المهبل لفترة طويلة وبدأت في البحث عن حلول مختلفة للتعامل مع هذه المشكلة التي تعد من أكثر المشاكل شيوعًا بين النساء.

كان غسول المره صاحب الفضل كبيرة في القضاء على الالتهاب والألم في هذه المنطقة وإزالة الروائح الكريهة التي تتعرض لها المنطقة الحساسة بسبب قلة التهوية والتعرض لتراكم الفطريات في هذه المنطقة الحساسة مرة أو مرتين في الأسبوع.

يجب إجراء اختبار الحساسية حيث أن بعض الأشخاص لديهم حساسية من مكونات معينة من المر، مما قد يعرضهم لمزيد من الالتهابات في المنطقة الحساسة، وتنصح النساء ذوات الخبرة بعدم تعاطي المر في المهبل أو المنطقة الحساسة حتى لا يحدث ذلك، يؤدي إلى نتائج سلبية كما كان الحال في بعض الحالات وفي حال ظهور نوع من الحساسية ينصح باستخدام كريم كيناكومب لأنه من أروع أنواع الكريمات في هذه الحالة.

تجربتي مع المره للتخلص من الروائح الكريهة من المنطقة الحساسة

من الممكن الاستفادة من فوائد المر لإزالة الروائح الكريهة من المنطقة الحساسة، وذلك باستخدامه على شكل زيت أو كريم منقوع أو موضعيًا، وهذا ما أكدته تجربة امرأة كانت تعاني من مشكلة وهو ظهور روائح كريهة في المنطقة الحساسة، ورغم استخدامها للمطهرات والاستحمام المتكرر إلا أنه استمر في المعاناة من هذه المشكلة.

مما أثرت على حياتها الزوجية وجعلتها تخجل من زوجها، حتى سمعت عن أهمية المرارة في التعامل مع هذه المشكلة، فنقعتها في ماء فاتر واستعملتها كمستحضر بعد إجراء اختبار الحساسية اللازم، وبعد المثابرة. ظهرت معها نتائج مبهرة لمدة شهر حيث ساعدتها على تنظيف المهبل والمنطقة الحساسة وقتل الجراثيم والبكتيريا في تلك المنطقة.

ويقضي بشكل نهائي على الروائح الكريهة بالإضافة إلى تقليل التهابات المهبل وتقليل الآلام المصاحبة للدورة الشهرية بشكل ملحوظ مما دفعها إلى سرد تفاصيل هذه التجربة حتى تمتد الفائدة إلى جميع النساء اللواتي يعانين من نفس المشاكل. . .

اترك تعليقا