متى يزول ألم الرضاعة … تجربتي مع الرضاعة الطبيعية

متى يزول ألم الرضاعة ؟ تقول العديد من الأمهات أن هذه كانت نقطة التحول التي جعلت الرضاعة الطبيعية ممتعة في النهاية، ففي بداية الرضاعة كانت شديدة الألم وكنت اتمني ان اعرف متي يزول هذا الألم.

متى تنتهي تشققات الثدي؟

تجربتي مع الرضاعة الطبيعية

في الأيام والأسابيع القليلة الأولى كنت أشعر بالتوتر عندما يحين وقت الرضاعة، وأعد نفسي للألم الحتمي الذي سأشعرت أثناء وبعد الرضاعة حتى أنني ذهبت الي استشاري رضاعة في المستشفى لمساعدتي في تخطي تلك الفترة، في وقت لاحق فقط سمعت أخيرًا أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تكون مؤلمة في البداية، وهذا أمر طبيعي في الواقع ونعم حتى لو كنت تفعل كل شيء “بشكل صحيح”.

إلا أنه لم يكن لدي أي فكرة عن المدة التي كان من المفترض أن يستمر هذا الألم فيها بعد أيام قليلة؟ أسابيع؟ كل الوقت؟ لقد ساعد وضع الكريم المرطب للحلمه لكن لم يكن كافيًا لإزالة الألم تمامًا وهكذا وجدت صعوبة في اجتياز هذه الفترة، لدرجة أنني كنت أتصفح الإنترنت كل يوم بحثًا عن فوائد الرضاعة الطبيعية كما لو كنت أحفز نفسي على إعطائها يومًا إضافيًا قبل أن أتوقف عن ذلك.

وعند البحث علي منصات السوشيال ميديا وجروبات الامومة أكتشفت انني لم أكن الوحيدة

في الواقع ، وجدت العديد من الأمهات أن الرضاعة الطبيعية مؤلمة، على الرغم من القيام “بكل الأشياء الصحيحة” اعترف البعض أن حلماتهم شعرت وكأنها ستنفجر ، أو أنهم يستخدمون المضخات بدلاً من ذلك (لأن هذا عادة ما يؤلمهم أقل).

وعندما يرضع الطفل باستمرار (بالإضافة إلى الضخ الإضافي بينهما)، فليس من المزاح أن تشعر أنك لا تحصل على استراحة أبدًا.

متى يزول ألم الرضاعة

شخصياً وجدت أن الرضاعة الطبيعية تحسنت بشكل كبير مع مرور الأسابيع وبمجرد أن وصلت إلى الشهر، يمكنني أن أرضع كما لو أنها ليست مشكلة كبيرة.

لكنني أردت أيضًا معرفة متى شعرت الأمهات الأخريات عادةً أن الرضاعة الطبيعية أصبحت أقل إيلامًا لقد قمت باستطلاع آراء العديد من الأمهات وبحثت في منتديات الأمهات، وتوصلت إلى هذه النتيجة لموعد توقع زوال الألم.

قد زال الألم عند بعض الأمهات عند أسبوع والبعض الاخر اسبوعين وأخرين ثلاث أسابيع ولكن معظم الامهات يزال الألم عند شهر من الولادة وهي النسبة الأعلي.

العوامل التي تجعل الرضاعة الطبيعية أقل إيلامًا

طبعا السؤال التالي إذن لماذا؟ ما العوامل التي تجعل الرضاعة الطبيعية أقل إيلامًا؟

بالنسبة للكثيرين فإن الألم يأتي حقًا من وضع الرضاعة الخطأ على الرغم من أننا قد “نعرف” كيف يبدو الوضع الصحيح، إلا أننا ما زلنا بحاجة إلى الممارسة والخبرة حتى نحصل عليه أخيرًا بشكل صحيح تمامًا بالإضافة إلى ذلك، لسنا وحدنا: يتعلم أطفالنا بقدر ما نتعلم كيفية الإمساك بشكل صحيح.

أو ربما نحتاج ببساطة إلى هذا الوقت الإضافي حتى تلتئم الشقوق والقروح الأولية حتى مع وجود وضع صحيح للرضاعة، يمكن أن يتسبب مص الطفل في حدوث تشققات مؤلمة في الثدي تؤلم مع المزيد من الرضاعة فقط من خلال السماح لثدييك بالشفاء ومساعدتهما على الشفاء يمكن أن تصبح الرضاعة الطبيعية أخيرًا أقل إيلامًا.

كيفية تقليل الإضرار بالرضاعة الطبيعية

  • جربي أوضاعًا مختلفة.
  • استخدم المرهم لتهدئة حلماتك ، جربي المراهم التي لا تستلزم وصفة طبية أولاً مثل البانثينول، وإذا لم تنفع اسألي طبيبك إذا كنت بحاجة إلى المزيد.
  • اتركي ثدييك يجف في الهواء أثناء النهار. بعد كل إرضاع، دعي ثدييك يجف في الهواء. إذا كنت تخجل من ذلك مثلي، فجربه على الأقل عندما تكون في المنزل بمفردك.
  • استخدم ضمادات الثدي الجافة تأكد من استخدام ضمادات الثدي الجافة لمنع نمو الفطريات يمكنك استخدام ضمادات قطنية كما فعلت لي وغسلها بشكل متكرر.
  • استخدم واقيات الحلمة يوصي بعض مستشاري الرضاعة بدروع الحلم، هذا هو الخيار الذي ساعد العديد من الأمهات على الاستمرار في الرضاعة الطبيعية مع تقليل الألم.
  • شفط الحليب الزائد إذا كنت محتقناً اعترفت بعض الأمهات أن الألم كان موجودًا فقط عندما كانت أثداءهن محتقنة وقاسية مثل الصخور، العلاج السريع هو شفط الحليب الزائد قبل الإرضاع، يمكنك القيام بذلك عن طريق الضغط يدويًا على ثدييك (القيام بذلك أثناء الاستحمام يساعد)، أو الشفط مسبقًا.
  • تناول مسكنات الألم قبل الرضاعة الطبيعية إذا كان لديك جدول منتظم لحديثي الولادة، فحاول تحديده بحيث تتناول مسكنات الألم قبل البدء، خذها مع الوقت الكافي لبدء الدوا  بالطبع اسأل طبيبك أولاً عن أي دواء حتى الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية التي تخطط لتناولها.

متى يزول ألم الرضاعة نهائياً

لسوء الحظ ، لا توجد قاعدة صارمة ومحددة لتوقف الرضاعة الطبيعية عن الألم لا يشعر البعض بأي ألم على الإطلاق، في حين يعاني البعض الآخر من الكثير من الألم لدرجة أنهم إما يصرخون من الألم ويتحملون حتي ينتهي الألم أو يدخلون الرضاعة الصناعي، هناك حقًا مجموعة واسعة من الحالات التي أصبحت فيها الرضاعة الطبيعية مريحة في النهاية.

لكن كما رأيت وجدت معظم الأمهات فرقًا ملحوظًا حول علامة الأسبوعين الي شهر.

لقد تعلمت أيضًا بعض العوامل التي ساعدت من التدرب على الوضع الصحيح للرضاعة إلى التئام الجروح الأولية أخيرًا، اكتشفت عدة نصائح يمكنك تطبيقها اليوم لتسريع العملية وجعل الرضاعة الطبيعية أقل إيلامًا.

إذا كان هناك أي شيء فاعلم أنك لست الوحيد الذي شغّل جهاز الكمبيوتر الخاص بها في الثالثة صباحًا بحثًا عن دافع للرضاعة الطبيعية لأنه في بعض الأحيان، يمكن لهذا الحديث الحماسي الصغير أن يحدث فرقًا كبيرًا.

قد يهمك أيضاً:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.