ملح الهيمالايا الوردي

ملح الهيمالايا الوردي هو نوع من الملح الصخري من منطقة البنجاب في باكستان، بالقرب من سفوح جبال الهيمالايا، يصف بعض الناس ملح الهيمالايا الوردي بأنه أحد أنقى الأملاح المتاحة ويقولون أنه يحتوي على عدد من الفوائد الصحية.

لكن هل يستحق هذا الملح مكانه بين الأملاح “الصحية”؟ تستكشف هذه المقالة الفوائد المحتملة لهذا الملح الغريب.

فوائد ملح الهملايا للمعدة

ما هو ملح الهيمالايا الوردي؟

  • يشبه ملح الهيمالايا الوردي كيميائيًا ملح الطعام ويحتوي على ما يصل إلى 98٪ من كلوريد الصوديوم.
  • يتكون الملح المتبقي من العناصر النزرة مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم التي تعطي الملح لونه الوردي الزاهي.
  • تفسر هذه المعادن أيضًا سبب اختلاف مذاق ملح الهيمالايا عن ملح الطعام العادي.

كيف تستعمل؟

يستخدم الناس هذا النوع من الملح وملح الطعام الشائع بالطريقة نفسها للطبخ ولتتبيل الطعام وللحفاظ على الطعام.

تُصنع قطع الملح الوردي أحيانًا في أطباق التقديم وأسطح الطهي وألواح التقطيع، يستخدم بعض الأشخاص أيضًا ملح الهيمالايا الوردي بدلاً من أملاح الاستحمام.

لماذا يحتاج الجسم إلى الملح؟

الصوديوم معدن أساسي موجود في الملح يحتاجها الجسم لوظائف مختلفة.

يمكن أن تدعم:

  • تقلص العضلات واسترخائها.
  • الحفاظ على توازن مائي جيد ومنع الجفاف.
  • إرسال النبضات العصبية.
  • منع انخفاض ضغط الدم.

أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن تناول الملح يمكن أن يقلل من خطر العدوى ويقتل البكتيريا الضارة.

قادت دراسة أجريت على الحيوانات الباحثين إلى استنتاج أن الملح قد يكون له تأثير إيجابي على أعراض الاكتئاب.

فوائد ملح الهيمالايا الوردي

هناك العديد من الادعاءات حول الفوائد الصحية المرتبطة باستهلاك الملح الوردي وتشمل هذه:

  • غني بالمعادن.
  • تقول بعض المصادر أن ملح الهيمالايا الوردي يحتوي على ما يصل إلى 84 عنصرًا مختلفًا.
  • نظرًا لأنه يحتوي على ما يصل إلى 98 في المائة من كلوريد الصوديوم، فهذا يعني أن حوالي 2 في المائة فقط تتكون من هذه العناصر النزرة المختلفة، بالنظر إلى الكميات المحدودة نسبيًا التي يستهلك فيها الناس عادة الملح والكمية الصغيرة من هذه المعادن في الملح، فمن غير المرجح أن تقدم أي فوائد صحية قابلة للقياس أو كبيرة.
  • منخفض الصوديوم.
  • يعتقد بعض الناس أن ملح الهيمالايا الوردي يحتوي على صوديوم أقل من ملح الطعام العادي ومع ذلك، يتكون كلا النوعين من حوالي 98 بالمائة من كلوريد الصوديوم.
  • نظرًا لأن الملح الوردي غالبًا ما يحتوي على بلورات أكبر من ملح الطعام ، فإنه يحتوي تقنيًا على كمية أقل من الصوديوم لكل ملعقة صغيرة. كما أن طعمها أكثر ملوحة من ملح الطعام ، مما يعني أنه يمكن للشخص استخدام كمية أقل من الملح في الوجبة لتحقيق نفس المذاق.
  • ومع ذلك يتوفر الملح الوردي أيضًا في شكل حبيبات أصغر تمامًا مثل الملح العادي، ضع ذلك في الاعتبار عند تتبيل الأطعمة وقياس نسبة الصوديوم.

تنص جمعية القلب الأمريكية (AHA) على أن أكثر من 75 في المائة من المصدر الموثوق لاستهلاك الصوديوم يأتي من الملح الموجود بالفعل في الأطعمة المصنعة والمعالجة، لا يضيف ملح الطعام معظم محتوى الصوديوم إلى الوجبة.

فوائد ملح الهملايا للمعدة

يحفز طرد السموم من الجسم بالإضافة إلى استخدامه في الطهي، يُعتقد أن استخدام ملح الهيمالايا بطرق أخرى قد يكون له فوائد معينة مثل الطرق التالية:

  • مصابيح الملح: يُعتقد أنها يمكن أن تساعد في تنقية الملوثات من الهواء.
  • الاستحمام في الماء الممزوج بملح الهيمالايا: يُعتقد أنه طريقة ممكنة لتحفيز طرد السموم من الجسم.

ملح الهملايا والضغط

يحتوي ملح الهيمالايا الوردي على نسبة منخفضة من الصوديوم، مما يجعله مناسبًا لمرضى ارتفاع ضغط الدم ويمكن استخدامه أيضًا كإجراء وقائي ضد ارتفاع ضغط الدم.

بالإضافة إلى ذلك يحتوي ملح الهيمالايا على آثار 84 نوعًا من المعادن المختلفة، ولكن عند استخدامه في الطهي اليومي يستمد الجسم العديد من الفوائد من هذه التركيبة المعدنية الغنية.

كيفية استنشاق ملح الهملايا

لا يحب الكثير من الناس استنشاق الماء المالح في الأنف، لذلك من الممكن غلي الماء بقليل من ملح الهيمالايا واستنشاق بخاره وهاتان الطريقتان جيدتان لتخفيف احتقان الجيوب الأنفية أو تضييقها من الجهاز التنفسي بدون دواء.

هل ملح الهيمالايا بديل صحي لملح الطعام؟

يدعي البعض أن ملح الهيمالايا طبيعي أكثر من ملح الطعام يبدو أن هذا الادعاء له ما يبرره.

  • عادة ما يتم تكرير ملح الطعام وخلطه مع عوامل مانعة للتكتل مثل سيليكات الصوديوم أو كربونات المغنيسيوم.
  • يعتبر ملح الهيمالايا أقل تخليقًا ولا يحتوي على مواد مضافة بشكل عام.
  • يساعد على الترطيب.

يعتقد البعض أن إضافة القليل من الملح الوردي إلى الأطعمة أو المشروبات يمكن أن يساعد الجسم على تحقيق توازن الماء الأمثل ومنع الجفاف.

صحيح أن الصوديوم ضروري للحفاظ على توازن جيد للماء ومع ذلك، فإن هذا ينطبق على الصوديوم من مصادر أخرى غير ملح الهيمالايا الوردي.

مخاطر ملح الهيمالايا الوردي

ضع النقاط التالية في الاعتبار عند استخدام ملح الهيمالايا الوردي:

خلل في مستويات اليود

على الرغم من أن ملح الهيمالايا الوردي قد يحتوي بشكل طبيعي على اليود، فمن المحتمل أنه يحتوي على يود أقل من الملح المعالج باليود، لذلك قد يحتاج أولئك الذين يعانون من نقص اليود أو المعرضين لخطر نقص اليود إلى البحث عن مصدر اليود في مكان آخر إذا استخدموا الملح الوردي بدلاً من ملح الطعام.

اليود هو معدن يحتاجه الجسم للحفاظ على وظيفة الغدة الدرقية والتمثيل الغذائي الصحي للخلايا، تشمل المصادر الكبيرة لليود الأسماك والمحار ومنتجات الألبان والبيض من بين الأطعمة الأخرى.

مصدر آخر شائع لهذا المعدن هو الملح المعالج باليود يستخدم ما يقرب من 75 في المائة من المصادر الموثوقة في المنازل الأمريكية الملح المعالج باليود.

قد يهمك أيضا:

اترك تعليقا