أعراض التهاب السحايا 22 مضاعفات خطيرة

mustaqilat

Updated on:

أعراض التهاب السحايا 22 مضاعفات خطيرة

أعراض التهاب السحايا ما هي؟ التهاب السحايا هو التهاب السحايا وهي الأغشية التي تحمي الدماغ والنخاع الشوكي، يحدث هذا الالتهاب عادة نتيجة عدوى يسببها فيروس أو بكتيريا، يمكن أيضًا أن تحدث بعض أنواع التهاب السحايا بسبب الفطريات والطفيليات وبعض الأمراض والأدوية وإصابات الرأس أو العمود الفقري.

يمكن أن يسبب التهاب السحايا مضاعفات خطيرة وقد يكون قاتلاً، يمكن لأي شخص أن يصاب بالتهاب السحايا، ولكن الأطفال الصغار وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.

مضاعفات التهاب السحايا

أعراض التهاب السحايا

يمكن أن يؤثر التهاب السحايا على الجسم بعدة طرق مختلفة. قد تحدث بعض الأعراض على الفور، مثل الحمى وتيبس الرقبة. ومع ذلك ، قد يظهر البعض الآخر بعد زوال عدوى التهاب السحايا لدى الشخص.

بينما يتعافى العديد من الأشخاص من التهاب السحايا بالعلاج الطبي المناسب، قد يكون لبعض الأشخاص آثار تدوم مدى الحياة، قد يسبب التهاب السحايا الآثار التالية أثناء الإصابة أو بعدها:

صداع

يعد الصداع الشديد أحد أكثر أعراض التهاب السحايا شيوعًا، يمكن أن يؤدي الالتهاب الذي يحدث بالقرب من الدماغ والحبل الشوكي إلى ألم شديد، قد يتم الخلط بين هذا الصداع والصداع النصفي.

قد يهمك: اقرأ: هل التهاب السحايا خطير

حمى مفاجئة

الحمى هي طريقة الجسم لمحاربة الغزاة الأجانب مثل الفيروس أو البكتيريا، الحمى الشديدة شائعة في كل من المراحل المبكرة والمتأخرة من المرض.

مشاكل الارتباك والتعلم

يمكن أن يسبب التورم والالتهاب ارتباكًا وتغيرات سلوكية في بعض الحالات، يمكن أن تحدث مشاكل طويلة الأمد في الذاكرة والتركيز، قد يواجه الأطفال صعوبات في التعلم.

انتفاخ بقعة لينة

لدى الأطفال مناطق في الرأس تُعرف باسم اليافوخ وهي عبارة عن فجوات لم تلتحم فيها عظام الجمجمة معًا بعد، يوجد اليافوخ الأكبر أعلى الرأس ويجب أن يكون صلبًا ومنحنيًا قليلاً، إذا بدا أن اليافوخ لدى الطفل منتفخ، فقد يكون هذا علامة على تورم الدماغ أو تراكم السوائل، الأمر الذي يتطلب عناية طبية طارئة.

تصلب الرقبة

قد يكون الطفل أو الرضيع المصاب بتيبس الرقبة بسبب التهاب السحايا يمسك رأسه ورقبته بشكل مستقيم ويكون غير راغب أو غير قادر على ثني الرأس للأمام. قد يلاحظ الشخص البالغ تيبسًا مؤلمًا في الرقبة أثناء المرحلة الحادة من التهاب السحايا.

الحساسية للضوء

يمكن أن يؤدي تورم الدماغ والصداع الناتج عن التهاب السحايا إلى حساسية تجاه الضوء وتفاقم الصداع عند النظر إلى الضوء. قد يبكي الأطفال أو الأطفال أو يبتعدون عن الضوء.

اقرأ: نزيف المخ

النعاس أو صعوبة الاستيقاظ

إذا كان الشخص لا يمكن إيقاظه أو بدا عليه النعاس المفرط، فقد يكون هذا من الأعراض المبكرة لعدوى التهاب السحايا، قد يؤثر المرض على يقظة الدماغ، مما يجعل من الصعب على الشخص البقاء مستيقظًا.

التعب الشديد

بينما يحاول الجسم مكافحة العدوى، قد يصبح الشخص المصاب بالتهاب السحايا خاملًا للغاية مع القليل من الطاقة أو انعدامها.

قلة الشهية

يمكن تغيير جميع أجهزة الجسم عندما ينتفخ الدماغ من عدوى التهاب السحايا، هذا يعني أن الشخص قد لا يشعر بالرغبة في تناول الطعام أو قد يكون مريضًا جدًا بحيث لا يستطيع تناول الطعام.

الغثيان والقيء

يمكن أن يتسبب الصداع الشديد وتورم الدماغ ودفاع الجسم ضد المرض في اضطراب المعدة والقيء خاصة عند الأطفال.

فقدان الوعي

إذا تسبب التورم والالتهاب في ضغط شديد على الدماغ، فقد يغمى الشخص أو يفقد وعيه.

الطفح الجلدي

قد تتسبب عدة أنواع مختلفة من التهاب السحايا في حدوث طفح جلدي، إذا كان الشخص يعاني من الحمى بشكل كبير وتطور إلى طفح جلدي، فعليه طلب الرعاية الطبية.

النوبات أو الصرع

عندما يسبب التهاب السحايا تورمًا أو ضغطًا في الدماغ فإنه يمكن أن يعطل وظيفة الدماغ الطبيعية، مما يتسبب في حدوث نوبة، لا تعني الإصابة بالنوبات أثناء نوبة التهاب السحايا أن الشخص مصاب أو سيصاب بالصرع. ومع ذلك، نظرًا لأن هذا الضغط والالتهاب يمكن أن يتلفا الدماغ بشكل دائم، فقد يصاب الأشخاص أحيانًا بالصرع بعد التعافي من التهاب السحايا.

غيبوبة

في حالات التهاب السحايا الشديدة، قد يعاني الشخص من تلف دماغي كافٍ لإحداث غيبوبة.

فقدان الذاكرة

بعد التعافي من التهاب السحايا، يعاني بعض الأشخاص من مشاكل في الذاكرة يمكن أن يكون هذا نتيجة لتلف في الدماغ أثناء المرض.

صعوبة التركيز

قد يواجه الأطفال الذين تعافوا من التهاب السحايا صعوبة في التركيز بسبب تلف الدماغ المستمر، قد يكافح البالغون للتركيز في العمل أو في الأنشطة اليومية مثل المحادثات أو قراءة كتاب.

فقدان السمع أو طنين الأذنين أو الصمم

يعتبر فقدان السمع من الآثار الشائعة بعد الإصابة بالتهاب السحايا لدى الأطفال والبالغين، بعد التعافي من التهاب السحايا، يجب أن يخضع الأشخاص لاختبار السمع للتحقق من مشاكل السمع المحتملة، قد يتراوح ضعف السمع من خفيف إلى شديد، ويمكن أن يكون دائمًا في بعض الحالات يمكن أن يحدث طنين في الأذنين أو طنين الأذن أيضًا بعد التهاب السحايا.

فقدان البصر أو العمى

يمكن أن يتضرر العصب البصري ، الذي يلعب دورًا أساسيًا في الرؤية، أحيانًا بعد الإصابة بالتهاب السحايا. هذا يمكن أن يسبب رؤية ضبابية مؤقتة أو دائمة أو حتى العمى، خلال المرحلة الحادة من المرض، قد يعاني الشخص أيضًا من ضعف في الرؤية.

مشاكل الكلام

يتحكم الدماغ في كلام الشخص، وإذا تضرر من خلال التهاب السحايا فقد تتغير أنماط كلام الشخص على الرغم من ندرة ذلك، يمكن أن يساعد علاج النطق أحيانًا الشخص على استعادة قدرته على الكلام بعد التعافي من المرض.

الدوخة أو فقدان التوازن

يتفاعل الدماغ والأذنان لمساعدة الشخص على الحفاظ على توازنه وإدراكه للفضاء المحيط به، يمكن أن يتعطل هذا بسبب تورم في الدماغ، مما يؤدي إلى فقدان التنسيق والدوخة والسقوط إذا حدث هذا، فعادةً ما يختفي بعد زوال التهاب السحايا.

الفشل الكلوي

يمكن أن تسبب بعض أنواع التهاب السحايا الجرثومي الفشل الكلوي (الكلوي) أو تلف الكلى على المدى الطويل، يمكن لبعض أدوية التهاب السحايا أن تلحق الضرر أيضًا بالكلى.

فشل الغدة الكظرية

يمكن أن تتسبب إحدى المضاعفات النادرة والخطيرة لالتهاب السحايا الجرثومي (التهاب السحايا بالمكورات السحائية عادةً) والمعروفة باسم متلازمة ووترهاوس-فريديريكسن في توقف عمل الغدد الكظرية، هذا يتسبب في إصابة الجسم بالصدمة ويمكن أن يكون قاتلاً.

أضف تعليق