تجربتي مع الحلاوة للمنطقه الحساسة وطريقة استخدامها وحكمها الشرعي

mustaqilat

تجربتي مع الحلاوة للمنطقه الحساسة وطريقة استخدامها وحكمها الشرعي وأضرارها

تجربتي مع الحلاوة للمنطقه الحساسة وطريقة استخدامها وحكمها الشرعي وأضرارها، تهتم الكثير من النساء بكافة النواحي الجمالية في جسمها، كما تحرص المرأة الأنيقة على نظافتها الشخصية بشتى الطرق.

لهذا تعتبر مشكلة الشعر الزائد في الجسم من أكثر المشاكل، التي قد تسبب إزعاج للمرأة، خاصة في المناطق الحساسة في الجسم، والتي يعد إزالة الشعر منها شكل من أشكال الطهارة والنظافة في الإسلام، لذا سوف نتحدث عن تجربتي مع الحلاوة للمنطقه الحساسة وطريقة استخدامها وحكمها الشرعي وأضرارها.

هل الحلاوة تسبب سواد

تجربتي مع الحلاوة للمنطقة الحساسة

تعتبر إزالة الشعر شئ ضروري على الإطلاق خاصة للنساء، لكنها تبقى من أكثر الأشياء التي يمكن أن تعاني منها السيدات، فعلى الرغم من وجود الكثير من المستحضرات التجميلية الخاصة بإزالة الشعر مثل الكريمات والشفرة وغيرها، تظل الحلاوة من أكثر الطرق نجاحاً في إزالة الشعر من الجذور، وفيما يلي تجربة أحد السيدات مع الحلاوة للمناطق الحساسة:

“جربت العديد من الوسائل والطرق للتخلص من الشعر الزائد في جسمي، لأني الصراحة كنت أخاف من استعمال الحلاوة، بسبب الألم الذي يمكن أن أشعر به، وكنت أخشى من الآثار الجانبية للحلاوة”.

“لكن في يوم قررت أقوي قلبي، وأستعمل الحلاوة لإزالة الشعر في المنطقة الحساسة، طبقت مادة مخدرة اشتريتها من الصيدلية، وبدأت أستخدم الحلاوة قطع صغيرة، أفردها دقيقة وأنزعها عكس اتجاه الشعر”.

“وصارلي على هالحال أكثر من ثلاث شهور، وفي كل مرة ألاحظ أن الشعر ينمو بشكل بطئ وأقل من المرة اللي قبلها، كما أن إزالته أصبحت أسهل من قبل بكثير”.

هل الحلاوة تسبب سواد

على الرغم من تعدد الطرق والوسائل التي تستخدم في إزالة الشعر، إلا أن الحلاوة أثبتت أنها أفضل الطرق، حيث أنها لا تسبب أي ضرر حقيقي على الجلد، كما أن تعمل على إزالة الجلد الميت من الجسم، مما يساعد في تفتيح المناطق التي تتم إزالة الشعر منها، وبهذا لا يمكن أن تسبب الحلاوة سواد في المنطقة الحساسة أو أي جزء من أجزاء الجسم.

حكم استخدام الحلاوة للمنطقة الحساسة

أمرنا رسولنا الكريم في سنته النبوية بالتطهر لكل صلاة، والحرص على إزالة الشعر الزائد من المناطق الحساسة، لما في ذلك نظافة وطهارة للمرأة والرجل على حد السواء، والأصل في السنة النبوية هو الاستحداد أي الحلق للمنطقة الحساسة، ولكن مع ظهور الكثير من وسائل إزالة الشعر كالحلاوة والكريم وغيرها، فيرى الكثير من العلماء أنه لا ضرر في نتف الشعر بالحلاوة، وبهذا يجوز استخدام الحلاوة للمنطقة الحساسة.

أضرار إزالة الشعر بالحلاوة للمنطقة الحساسة

يوجد بعض الآثار الجانبية والأضرار التي يمكن أن تظهر بعد استعمال الحلاوة في المنطقة الحساسة، والتي تتمثل في تهيج المنطقة التي يتم نزع الشعر منها، أو ظهور بعض النتوءات والبثور، بالإضافة إلى الحروق التي يصاب بها الجلد، ولتجنب أضرار الحلاوة في المنطقة الحساسة، يجب اتباع النصائح التالية:

  • استعمال كمادات الماء الباردة للتخفيف من تهيج الجلد واحمراره.
  • إذابة الحلاوة المتبقية على الجلد بالماء الدافئ، وتركها حتى تجف تماماً.
  • وضع الصبار على الجلد المتهيج، يخفف من الاحمرار والالتهاب والتورم في تلك المنطقة.
  • لبس ملابس داخلية قطنية فضفاضة ومريحة لتجنب الاحتكاك.
  • عدم التعرض للحرارة أو الشمس أو الماء الساخن.

أبي شي يخفف ألم الحلاوة للمنطقة الحساسة

هناك الكثير من الوصفات والحيل الذكية التي نتجت عن التجارب المختلفة، والتي يمكن أن تساعد في تخفيف الألم عند إزالة الشعر من المنطقة الحساسة، أو الإبط أو اليدين أو الرجلين، وفيما يلي بعض الوصفات الناجحة في تخفيف ألم الحلاوة:

  • زيت القرنفل يعمل بمثابة مخدر موضعي، كما أنه يحتوي على مواد مضادة للالتهاب.
  • بخاخات وكريمات التخدير الموضعي، التي يتم وضعها على المنطقة قبل الحلاوة بوقت كافي.
  • تمرير مكعب ثلج على الجلد وتركه لمدة لا تقل عن 15 دقيقة، يساعد على تخدير الجلد ونخفيف الألم.

وش أحط بعد الحلاوة للمنطقه الحساسة

هناك الكثير من الخلطات الطبيعية التي يمكن أن نستخدمها على الجلد قبل أو بعد إزالة الشعر بالحلاوة، وذلك من أجل تخفيف الألم الناتج عن استخدام الحلاوة، والحد من ظهور أي عرض جانبي، لذلك يجب أن نتعرف على بعض الخلطات التي نضعها على المنطقة الحساسة بعد إزالة الشعر:

  • زيت شجرة الشاي يعمل كمطهر ومضاد للبكتيريا والفطريات، أيضاً يساهم في تهدئة الجلد.
  • تطبيق مضاد حيوي مناسب على الجلد، للحد من تهيج الجلد واحمراره.
  • زيت جوز الهند يخفف نت الألم والحكة والاحمرار في تلك المنطقة.

هل الحلاوة تسبب برود

تعتقد الكثير من النساء أن إزالة الشعر من المنطقة الحساسة بالحلاوة يميت الإحساس فيها، كما أنه يتسبب في الإصابة بالبرود، لكن هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق، حيث أن الحلاوة لا تؤثر على النهايات العصبية في الجلد، وأن المناطق الأكثر حساسية في الجسم لا يوجد فيها شعر خاصة في المنطقة الحساسة.

من خلال الحديث عن تجربتي مع الحلاوة للمنطقه الحساسة وطريقة استخدامها وحكمها الشرعي وأضرارها، أثبتت الحلاوة أنها من أكثر الطرق شيوعاً واستخداماً على مستوى العالم لإزالة الشعر من مختلف أنحاء الجسم.

أضف تعليق