الفرق بين متلازمة ستوكهولم والمازوخية

mustaqilat

Updated on:

الفرق بين متلازمة ستوكهولم والمازوخية

الفرق بين متلازمة ستوكهولم والمازوخية ما هو؟ متلازمة ستوكهولم (Stockholm Syndrome) والمازوخية (Masochism) هما مصطلحان يُستخدمان في علم النفس لوصف سلوكيات وأنماط معينة، ولكنهما يرتبطان بسياقات مختلفة ولهما معانٍ مختلفة. إليك الفرق بينهما..

الفرق بين متلازمة ستوكهولم والمازوخية

متلازمة ستوكهولم:

  1. التعريف: متلازمة ستوكهولم هي حالة نفسية تحدث عندما يطوّر الضحية مشاعر إيجابية نحو مختطفها أو مُنفذ الجريمة بغض النظر عن سوء معاملتها.
  2. السياق: تطورت هذه المصطلح من تجربة احتجاز رهائن في بنك ستوكهولم بالسويد عام 1973، حيث بدأت الرهائن بتطوير مشاعر تجاه مُختطفيهم الذين احتجزوهم.
  3. الميزات: الضحية تشعر بالتعاطف والاعتزاز تجاه المختطف وتميل إلى التبرير لسلوكياته.
  4. التطبيق: يُستخدم مصطلح متلازمة ستوكهولم لوصف تصرفات الضحايا في حالات احتجاز قسري، مثل تطوير علاقات إيجابية مع مختطفيهم.

المازوخية:

  1. التعريف: المازوخية هي اهتمام أو استمتاع شخص بتجربة الألم أو الإذلال أو التسليم للآخرين.
  2. السياق: يرتبط المصطلح بالكتابات السردية والفلسفية والنفسية، وهو اشتقاق من اسم الكاتب الألماني ليوبولد فون مازوخ (Leopold von Sacher-Masoch)، الذي وصف هذا النوع من السلوك في رواياته.
  3. الميزات: الشخص يستمتع بتجربة الألم أو الهوان وقد يشعر براحة نفسية من خلال ذلك.
  4. التطبيق: يُستخدم مصطلح المازوخية لوصف الاهتمام بتجربة الألم أو الإذلال في السياقات الجنسية أو النفسية.

إذا كنت بحاجة إلى مزيد من التوضيح أو لديك أسئلة إضافية حول هذه المصطلحات، فلا تتردد في طرحها.

اقرأ: متلازمة موبيوس Moebius syndrome

الفرق بين متلازمة ستوكهولم والمازوخية من حيث الأسباب

الفرق بين متلازمة ستوكهولم والمازوخية من حيث الأسباب يكمن في الطبيعة والجوانب التي تؤدي إلى تطوير هذه الظواهر النفسية. إليك الفرق بينهما من حيث الأسباب:

متلازمة ستوكهولم:

  • السياق الإجتماعي: تنشأ متلازمة ستوكهولم في سياقات احتجاز الرهائن أو الاختطاف، حيث يجد الضحية نفسها معزولة ومعرضة للتأثير المستمر من قبل المختطف.
  • التأثير النفسي: الضحية تشعر بالتوتر والخوف وتسعى لتخفيف التوتر والتهديدات من خلال تطوير علاقة إيجابية مع المختطف.
  • التبرير النفسي: تطوير مشاعر إيجابية نحو المختطف يمكن أن يكون تبريرًا نفسيًا للبقاء على قيد الحياة وتجنب الأذى الجسدي أو النفسي.

المازوخية:

  • الاهتمام بالألم والإذلال: تنشأ المازوخية عندما يستمتع الشخص بتجربة الألم أو الإذلال أو التسليم للآخرين. قد يكون هذا الشخص يشعر براحة نفسية أو إشباع في الوقت نفسه.
  • التفسير النفسي: الأسباب وراء المازوخية قد تكون مرتبطة بتفسيرات نفسية مختلفة تجعل الشخص يجد متعة أو إشباعًا في تجربة الألم أو الإذلال، وقد يكون لذلك علاقة بالتجارب السابقة أو العوامل البيئية.

إذا كنت بحاجة إلى مزيد من التوضيح أو لديك أسئلة إضافية حول هذه المصطلحات والأسباب المتعلقة بها، فلا تتردد في طرحها.

قد يهمك: متلازمة بولاند

أعراض متلازمة ستوكهولم والمازوخية

متلازمة ستوكهولم والمازوخية هما اضطرابات نفسية مختلفة ولهما أعراض مميزة. إليك نظرة عامة على أعراض كل منهما:

أعراض متلازمة ستوكهولم:

  • الرباط العاطفي: تطور علاقة إيجابية بين الضحية والمختطف، حيث يشعر الضحية بأن المختطف يهتم بها ويرعاها.
  • تبرير السلوك: قد يحاول الضحية تبرير أفعال المختطف والتخفيف من أي انتقادات لهم.
  • رفض المساعدة الخارجية: يمكن أن يرفض الضحية المساعدة من الجهات الخارجية أو السلطات بسبب تأثير المختطف عليها.
  • التعبير عن تعاطف مع المختطف: الضحية قد تتعاطف مع المختطف وتشعر بالاحترام أو العطف تجاهه.

أعراض المازوخية:

  • استمتاع بالألم أو الإذلال: يشعر الشخص المصاب بالمازوخية برغبة أو رغبة قوية في تجربة الألم أو الإذلال، ويشعر بمتعة أو إشباع نفسي من هذه التجارب.
  • الميول الجنسية: الأشخاص المصابون بالمازوخية قد يشعرون بالانجذاب الجنسي نحو تجارب الألم أو الإذلال أثناء النشاطات الجنسية.
  • التفضيل للأنشطة الشديدة: الشخص المصاب بالمازوخية قد يبحث عن الأنشطة التي تتضمن الألم أو الإذلال، مثل استخدام الأدوات أو التكتيكات المؤلمة.

يرجى ملاحظة أن هذه الأعراض قد تظهر بشكل مختلف من شخص لآخر، وقد تتفاوت في شدتها. إذا كنت تشعر بأنك أو شخص معروف لك قد يعاني من أي من هذه الأعراض، يجب عليك البحث عن المشورة والعون من محترف نفسي مؤهل.

علاج متلازمة ستوكهولم والمازوخية

علاج متلازمة ستوكهولم والمازوخية يتطلب اهتمامًا نفسيًا متخصصًا ودعمًا من المحترفين الصحيين. إليك بعض الخطوات التي يمكن أن تساعد في علاج هذين الاضطرابين:

علاج متلازمة ستوكهولم:

  1. الدعم النفسي: يمكن للضحية الحصول على الدعم النفسي من أفراد الأسرة والأصدقاء، ولكن من المهم أيضًا البحث عن مساعدة محترفين نفسيين لمعالجة العواطف والأثر النفسي لتجربة الاحتجاز.

علاج المازوخية:

  1. المشورة النفسية: يمكن للأشخاص الذين يعانون من المازوخية البحث عن مساعدة من محترفين نفسيين متخصصين في علاج الاضطرابات الجنسية والنفسية.
  2. العلاج السلوكي المعرفي (CBT): قد يكون للعلاج السلوكي المعرفي دورًا في مساعدة الأشخاص على التعامل مع انجذابهم نحو التجارب الألمية والإذلالية من خلال تغيير الأنماط الفكرية والسلوكية.

لاحظ أن العلاج يعتمد على الحالة الفردية والاحتياجات النفسية، وقد يشمل أكثر من طريقة. يجب استشارة محترف نفسي متخصص لتقييم الحالة ووضع خطة علاج مناسبة.

مهم جداً: إذا كان هناك اشتباه في وجود أي من هذه الاضطرابات أو أي اضطراب نفسي آخر، يجب البحث عن المساعدة المهنية فورًا.

قد يهمك أيضا:

أضف تعليق