علاج التهاب الحوض في المنزل

shabayek

Updated on:

التهاب الحوض (PID) هو عدوى في الجهاز التناسلي الأنثوي. يمكن أن يسبب الألم والحمى والنزيف أثناء الجماع. إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فمن المهم أن ترى طبيبك على الفور.

لا يوجد علاج منزلي فعال لالتهاب الحوض. ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتخفيف الأعراض وتحسين الشفاء:

كيفية علاج التهاب الحوض في المنزل

الراحة

احصل على قسط كافٍ من الراحة واشرب الكثير من السوائل.

الأدوية

سيصف لك طبيبك المضادات الحيوية لقتل البكتيريا التي تسبب العدوى.

الحرارة

ضع كمادات ساخنة على بطنك لتخفيف الألم والالتهاب.

المسكنات

يمكنك تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين، لتخفيف الألم.

الراحة التناسلية

تجنب الجماع حتى يزول الألم.

فيما يلي بعض النصائح الإضافية التي قد تساعد في تخفيف أعراض التهاب الحوض:

ارتدِ ملابس داخلية قطنية مريحة.

تجنب استخدام الغسول المهبلي.

اغسل المنطقة التناسلية بماء دافئ فقط.

تجنب استخدام منتجات النظافة الحميمة ذات الروائح العطرية.

إذا كنت تعاني من أي من الأعراض التالية، فاستشر طبيبك على الفور:

ارتفاع درجة الحرارة فوق 39 درجة مئوية (102.2 درجة فهرنهايت)

صداع شديد

غثيان أو قيء

ألم في الكتفين أو الظهر

صعوبة في التنفس

إفرازات مهبلية كريهة الرائحة أو متغيرة اللون

إذا لم يتم علاج التهاب الحوض بشكل صحيح، فقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل العقم أو التهاب بطانة الرحم.

اقرأ: ألم الحوض .. ما الذي يسبب آلام الحوض؟

تشخيص مرض التهاب الحوض

تعد عملية تشخيص مرض التهاب الحوض معقدة، حيث لا يوجد اختبار واحد يمكنه تحديد الحالة بدقة. بدلاً من ذلك، يعتمد الطبيب على مجموعة من النتائج المتحصل عليها من مصادر متعددة:

تاريخك الطبي: يستفسر الطبيب عن عاداتك الجنسية وتاريخك مع الأمراض المنقولة جنسيًا، بالإضافة إلى وسيلة تنظيم النسل المستخدمة.

مؤشرات المرض وأعراضه: يتعين عليك إخبار الطبيب بأي أعراض تشعرين بها، حتى لو كانت خفيفة.

فحص الحوض: يتضمن فحص الحوض تفحص منطقة الحوض للبحث عن تورم أو إيلام. يمكن استخدام مسحات قطنية لأخذ عينات من مهبلك وعنق الرحم لاختبارها في المختبر.

اختبارات الدم والبول: يمكن أن تستخدم لاختبار الحمل أو اكتشاف العدوى المنقولة جنسيًا، بالإضافة إلى قياس عدد خلايا الدم البيضاء وغيرها من علامات العدوى.

الألتراساوند (محوّل الطاقة الفوق صوتي): يستخدم لإعداد صور للأعضاء التناسلية باستخدام الموجات الصوتية.

إذا كان التشخيص غير واضح، فقد تحتاجين إلى إجراء اختبارات إضافية مثل تنظير البطن أو اختزاع بطانة الرحم.

اختبار الحوض: أثناء فحص الحوض، يرتدي الطبيب قفازًا ويدخل إصبعين في المهبل، ثم يضغط على بطنك لفحص الرحم والمبايض والأعضاء الأخرى.

العلاج: قد يكون العلاج بالدواء ناجحًا في التخلص من العدوى المسببة لمرض التهاب الحوض. ومع ذلك، لا يوجد علاج للتندّب أو التلف في الجهاز التناسلي الذي قد يكون ناتجًا عن مرض التهاب الحوض. يشمل علاج مرض التهاب الحوض عادة:

المضادات الحيوية.

العلاج المخصص للزوج أو الزوجة.

الامتناع المؤقت عن العلاقة الجنسية.

في حالات نادرة، يمكن أن يتطلب التدخل الجراحي، خاصةً إذا لم تستجب الحالة للعلاج بالمضادات الحيوية أو كانت التشخيصات مشكوكًا فيها.

التأقلم والدعم

مرض التهاب الحوض قد يثير مشاعر صعبة وتوترًا. يمكن أن تتعامل مع تشخيص عدوى منقولة جنسيًا أو مخاوف بشأن العقم أو الألم المزمن. لتسهيل التعامل مع هذه التحديات، يمكنك اتباع الاستراتيجيات التالية:

الحصول على العلاج: قد يكون سبب مرض التهاب الحوض هو عدوى منقولة جنسيًّا. الكشف عن الإصابة بالعدوى يمكن أن يكون تحديًا لكن العلاج السريع يساعد في تقليل شدة المرض ومنع إعادة الإصابة.

التحضير للأوقات الصعبة: إذا كنت قد تعرضت للتهاب الحوض أكثر من مرة، فقد تزيد فرص العقم. في حال كنتِ تخططين للحمل دون جدوى، احجزي موعدًا طبيًا لتقييم فرص العقم واستفسري عن الخطوات الممكنة للعلاج.

البحث عن الدعم: رغم أن القضايا الصحية الجنسية قد تكون شخصية، يمكنك التحدث مع شريكك أو أفراد العائلة أو الأصدقاء. توفر مجموعات الدعم عبر الإنترنت بيئة آمنة للتحدث عن مخاوفك بحرية.

الاستعداد لموعدك

في حال ظهور أعراض مرض التهاب الحوض، إليك بعض النصائح للتحضير للموعد الطبي وما يمكنك توقعه:

ما يمكنك فعله:

اتبع تعليمات الطبيب قبل الموعد.

سجل أية أعراض وتأكد من دوائك وفيتاميناتك.

قدم قائمة بالأسئلة المطروحة للطبيب.

ما يمكن أن يتوقعه الطبيب:

يمكن أن يسأل الطبيب عن تاريخ الأعراض وشدتها.

قد يطرح أسئلة حول عادات الجنس وطرق الوقاية.

يمكن أن يستفسر عن تاريخ التشخيص والعلاج السابق.

التحضير الجيد يساعد في تحديد التشخيص وسير العلاج بفعالية.

أضف تعليق