هل بذور التفاح سامة؟ كيف استخرج السيانيد من بذور التفاح؟

mustaqilat

Updated on:

هل بذور التفاح سامة

هل بذورر التفاح سامة؟ يمكن أن يكون التفاح وجبة خفيفة أو مكونًا صحيًا، ولكن هل من الخطر تناول البذور؟ يحتوي التفاح على خمسة جيوب من البذور، بأعداد متفاوتة من البذور في كل جيب يعتقد البعض أن بذور التفاح سامة، والبعض الآخر يعتبرها صحية.

يتجنب معظم الناس البذور التي لها مذاق مرير ولكن قد يأكل الشخص أحيانًا واحدة أو عددًا قليلاً عن طريق الصدفة ولا يكلف نفسه عناء بصقها أو قد يشرب الشخص عصيرًا يحتوي على بذور مطحونة.

تستكشف هذه المقالة في موقع مستقلات سلامة ومخاطر تناول بذور التفاح.

 

أضرار بلع بذور التفاح

هل بذور التفاح سامة؟

يحتوي التفاح على الكثير من المركبات الصحية، بما في ذلك مضادات الأكسدة والفيتامينات والألياف الغذائية.

ومع ذلك، تحتوي بذور التفاح على مركب نباتي يسمى أميجدالين والذي يمكن أن يكون له تأثير سام.

قد يهمك: اضرار الكركم عديدة أبرزها الأسهال والغثيان وحصوات الكلي ونقص الحديد

أميجدالين هو جزء من الدفاعات الكيميائية للبذور إنه غير ضار عندما تكون البذرة سليمة، ولكن عندما تمضغ البذرة أو تتلف بطريقة أخرى، يتحلل الأميغدالين إلى سيانيد الهيدروجين هذا سام للغاية وحتى مميت في الجرعات العالية.

الأميجدالين موجود بكميات عالية نسبيًا في بذور الفاكهة في عائلة الوردية والتي تشمل التفاح واللوز والمشمش والخوخ والكرز.

استخدم الناس السيانيد كسم عبر التاريخ وهو يعمل عن طريق التدخل في إمدادات الأكسجين بالخلايا وقد تؤدي الجرعات الكبيرة إلى الوفاة في غضون دقائق.

تسمم السيانيد

يمكن أن يسبب تناول أو شرب مركبات السيانوجين النباتية تسمم السيانيد لدى البشر توجد هذه المركبات في بذور المشمش واللوز والكسافا وبذور التفاح.

يمكن أن تشمل الأعراض الخفيفة للتسمم بالسيانيد ما يلي:

  • القلق
  • الصداع
  • دوخة
  • الالتباس

يمكن أن يؤدي التسمم الحاد إلى انخفاض الوعي وارتفاع ضغط الدم والشلل والغيبوبة في بعض الحالات تكون قاتلة، الكمية الدقيقة اللازمة لإصابة شخص ما بالمرض تعتمد على وزن الجسم، الأطفال الصغار لديهم مخاطر أكبر.

لكي تكون المركبات السامة في بذور التفاح قاتلة، فإن عدد البذور يعتمد على وزن جسم الشخص وتحمله ونوع التفاح، تختلف كمية الأميغدالين في التفاح حسب نوع التفاح وبيئته المتنامية.

من المهم أن تضع في اعتبارك أنه عندما لا يكون الأميغدالين مميتًا، فإن الكميات الصغيرة يمكن أن تجعل الشخص مريضًا.

شاهد: أضرار حب الرشاد .. هل حب الرشاد يضر الغدة الدرقية والقاولون

هل تناول بذور التفاح خطير؟

  • إن تناول القليل من بذور التفاح آمن ومع ذلك، فإن تناول أو شرب كميات كبيرة من البذور المطحونة أو المطحونة يمكن أن يكون قاتلاً.
  • يتراوح محتوى الأميغدالين في 1 جرام من بذور التفاح من 1 إلى 4 ملليجرام (مجم)، اعتمادًا على نوع التفاح ومع ذلك، فإن كمية السيانيد المشتقة من البذور أقل بكثير.
  • قد تكون الجرعة المميتة من سيانيد الهيدروجين حوالي 50-300 مجم.
  • تمتلك بذور التفاح القدرة على إطلاق 0.6 مجم من سيانيد الهيدروجين لكل جرام، هذا يعني أن الشخص يجب أن يأكل 83-500 من بذور التفاح لتطوير التسمم الحاد بالسيانيد.
  • بمعنى آخر قد يكون تناول أكواب من بذور التفاح المطحون قاتلاً، أو على الأقل يسبب المرض ومع ذلك، فإن تناول البذور في تفاحة واحدة لن يمثل مشكلة.
  • ومع ذلك، يوصي الباحثون بتجنب تناول بذور التفاح وإزالتها قبل عصر التفاح بسبب محتواها العالي من الأميغدالين.
  • يؤكد علماء آخرون أن محتوى الأميغدالين في بذور التفاح يمكن أن يكون مرتفعًا وأن تناول البذور يمكن أن يكون مدعاة للقلق.
  • من غير المحتمل أن يسبب ابتلاع بذور التفاح الكاملة أي أعراض، يحميها طلاء البذور من الإنزيمات الهاضمة ويمكن للبذور أن تمر عبر الجهاز الهضمي سليمة.
  • ومع ذلك، فمن الأفضل إزالة البذور قبل إعطاء التفاح للأطفال الصغار أو الحيوانات الأليفة.

ماذا عن عصير التفاح؟

غالبًا ما يحتوي عصير التفاح والعصائر على تفاح كامل مطحون، بما في ذلك اللب والبذور.

نظرًا لسحق بذور التفاح أثناء المعالجة، يمكن أن تطلق بعض السيانيد الذي يبقى في العصير.

ومع ذلك، عندما حقق الباحثون في كمية الأميغدالين الموجودة في العلامات التجارية لعصير التفاح وجدوا كميات منخفضة جدًا، تتراوح من:

  • 0.01 – 0.04 مجم / مليلتر في عصير التفاح المضغوط
  • 0.001-0.007 مجم لكل مل في عصير تفاح طويل العمر

أن كميات الأميغدالين في عصير التفاح المتاح تجاريًا من غير المحتمل أن تسبب ضررًا ومع ذلك، يوصي بتجنب تناول بذور التفاح وإزالتها قبل عصر التفاح ، نظرًا لاحتوائها على مادة الأميغدالين.

كيف استخرج السيانيد من بذور التفاح؟

أود أن أوضح أن استخراج السيانيد من بذور التفاح غير آمن وغير مستحسن. فعلى الرغم من أن بذور التفاح تحتوي على مادة تسمى الأميجدالين التي يمكن تحويلها إلى سيانيد بالطرق الصحيحة، إلا أن كمية السيانيد الموجودة في بذور التفاح غير كافية لتشكل تهديدًا صحيًا خطيرًا عند تناول التفاح ككل.

ومع ذلك، إذا تم تناول كميات كبيرة جدًا من بذور التفاح، قد يحتوي الجهاز الهضمي على إنزيم يسمى الأميجداليناز الذي يمكنه تحويل الأميجدالين إلى سيانيد. وعلى الرغم من أن كمية السيانيد الناتجة من هذه العملية قد تكون ضئيلة، إلا أن تناول كميات كبيرة يمكن أن يكون له تأثير ضار على الصحة.

لذا، يُنصح بتجنب مضغ أو ابتلاع بذور التفاح، والتركيز على استهلاك لحم التفاح وتناول الفواكه بشكل عام كجزء من نظام غذائي متوازن ومتنوع. كما يُنصح باتباع التوجيهات الغذائية وتوجيهات السلامة العامة للحفاظ على صحة جيدة.

ماذا تفعل بذور التفاح في جسم الانسان؟

بذور التفاح تحتوي على مكونات طبيعية مفيدة تؤثر على جسم الإنسان بطرق مختلفة. إليك بعض المعلومات حول تأثير بذور التفاح في الجسم:

  1. الألياف: بذور التفاح تحتوي على نسبة عالية من الألياف، والتي تعتبر مفيدة لصحة الجهاز الهضمي. الألياف تساعد في تنظيم حركة الأمعاء وتحسين هضم الطعام، كما تعمل على زيادة الشبع والحفاظ على مستويات السكر في الدم مستقرة.
  2. المضادات الأكسدة: بذور التفاح تحتوي على مركبات مضادة للأكسدة مثل الفيتامينات والفلافونويدات. هذه المركبات تساهم في حماية الجسم من الضرر الناتج عن الجذور الحرة وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسرطان.
  3. الفيتامينات والمعادن: بذور التفاح تحتوي على نسبة من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الجسم، مثل فيتامين C وفيتامين E والبوتاسيوم والمغنيسيوم. هذه العناصر الغذائية تدعم وظائف الجسم المختلفة وتساهم في الحفاظ على صحة الجلد والعظام والأعصاب والجهاز المناعي.

مع ذلك، يُنصح عادةً بعدم مضغ بذور التفاح أو ابتلاعها بشكل كامل، حيث يمكن أن تكون صلبة وتسبب انسداد في المسالك الهضمية. إذا كنت ترغب في استخدام بذور التفاح بشكل صحي ومفيد، يمكنك طحنها أو خلطها في عصائر أو سموثيات للاستفادة من فوائدها دون التعرض لمشاكل الهضم.

هل بذور التفاح الاخضر سام؟

لا، بذور التفاح الأخضر ليست سامة. ومع ذلك، تحتوي بذور التفاح – بما في ذلك بذور التفاح الأخضر – على مركب يسمى “الأميغدالين” (Amygdalin)، وهو مركب سيانيد طبيعي بكميات صغيرة. ومع ذلك، فإن كمية السيانيد الموجودة في بذور التفاح الأخضر غير كافية لتسبب ضررًا كبيرًا للإنسان عند استهلاكها بكميات طبيعية.

ومع ذلك، يُنصح عادةً بعدم مضغ بذور التفاح أو ابتلاعها بشكل كامل، حيث يمكن أن تكون صلبة وتسبب انسداد في المسالك الهضمية. إذا كنت ترغب في استخدام بذور التفاح بشكل صحي ومفيد، يمكنك طحنها أو خلطها في عصائر أو سموثيات للاستفادة من فوائدها دون التعرض لمشاكل الهضم.

ومن الجدير بالذكر أن الجزء الأكبر من السيانيد المحتمل الحرر من بذور التفاح الأخضر سيتم تحليله وتفريقه أثناء عملية الهضم الطبيعية في الجهاز الهضمي، مما يقلل من أي تأثير سام قد يكون له السيانيد.

هل بذور التفاح تسبب الشلل؟

لا، بذور التفاح غير قادرة على أن تسبب الشلل. بذور التفاح – بما في ذلك بذور التفاح الأخضر – تحتوي على مركب يسمى “الأميغدالين” (Amygdalin)، وهو مركب طبيعي يتحول إلى سيانيد في الجهاز الهضمي عند التعرض لأنزيمات هضمية خاصة. ومع ذلك، كمية السيانيد المحتملة التي تنتج من بذور التفاح غير كافية لتسبب الشلل أو أضرار جسدية كبيرة.

ومعظم الأنسجة في جسم الإنسان تحتوي على إنزيم يسمى “الروساياناز” (Rhodanese)، الذي يحول السيانيد إلى مركب غير سام يسمى “ثيوسيانات” (Thiocyanate)، والذي يتم تطهيره وإخراجه عن طريق الكلى. بالتالي، حتى في حالة ابتلاع بذور التفاح بشكل كامل، فإن الجسم يتمكن عادةً من التعامل مع كمية السيانيد المحتملة بشكل آمن.

ومع ذلك، ينصح عادةً بعدم مضغ بذور التفاح أو ابتلاعها بشكل كامل، حيث يمكن أن تكون صلبة وتسبب انسدادًا في المسالك الهضمية. إذا كنت ترغب في استخدام بذور التفاح بشكل صحي ومفيد، يمكنك طحنها أو خلطها في عصائر أو سموثيات للاستفادة من فوائدها دون التعرض لأي مشاكل محتملة.

ملخص

يعتبر لحم وقشر التفاح صحيين للغاية ولا يشكلان أي مخاطر ومع ذلك، فإن بذور التفاح الممضوغة أو المسحوقة تطلق كميات صغيرة من السيانيد وهو مادة شديدة السمية.

من المحتمل أن يحتاج شخص ما إلى مضغ وابتلاع 85 بذرة على الأقل قبل أن يتعرض لأي آثار ضارة، إذا أكل الشخص عن طريق الخطأ بعض بذور التفاح فلا داعي للقلق.

قد يهمك أيضا:

أضف تعليق